دخول

لقد نسيت كلمة السر

 
المواضيع الأخيرة
» ليتـك أنـت الميـت يا أبـي...!!
2010-11-19, 4:43 pm من طرف مشجع الزعيم

» جورج وعيد الأضحى
2010-11-19, 4:41 pm من طرف مشجع الزعيم

» إنما المؤمنون إخوة
2010-11-19, 4:39 pm من طرف مشجع الزعيم

» ذلك هو الفوز العظيم
2010-11-19, 4:36 pm من طرف مشجع الزعيم

» الكسل لايطعم العسل
2010-11-19, 4:33 pm من طرف مشجع الزعيم

» للاتصال 3000 دقيقه مجانا ولفترة محددة ادخل بسرعه
2009-10-09, 12:58 am من طرف مشجع الزعيم

» قوانين لن يسمح بتجاوزها
2009-10-09, 12:52 am من طرف مشجع الزعيم

» على السادة الاعضاء الدخول هنا فورا
2009-10-09, 12:46 am من طرف مشجع الزعيم

» من نحن
2009-10-06, 6:26 pm من طرف احمد صلاح

» شوفتو اللى حصل
2009-09-30, 9:21 pm من طرف بنت الاسلام

» الان ولفترة غير محدودة احجز مقعدك فى الجنة التذاكركتييير
2009-09-15, 9:51 pm من طرف moazhassan

» صحيت من النوم فجأة
2009-09-15, 9:22 pm من طرف moazhassan

» عايز فلوس على النت وتشترى اللى انت عايزية يبقى والله من هنا
2009-09-15, 9:15 pm من طرف moazhassan

» هل تعرف ماهى عقوبة الكذب عند النمل؟
2009-08-06, 11:23 am من طرف medo

» فيديو كليب سيطير النوم من عينك
2009-07-28, 12:35 pm من طرف moazhassan

» ملك لسنة واحدة فقط
2009-07-19, 1:08 am من طرف مشجع الزعيم

» مكتبة فديوهات لرائد التنميه البشريه الدكتور/ إبراهيم الفقي
2009-07-15, 1:19 pm من طرف muslema_99

» شعار الامتحانات
2009-04-29, 5:54 pm من طرف shmas_elasel

» ساكتة لسة!!!!!!!!
2009-04-29, 5:51 pm من طرف shmas_elasel

» صالات للجلوس............
2009-04-29, 5:46 pm من طرف shmas_elasel

 


نقطــة التــوازن

اذهب الى الأسفل

نقطــة التــوازن

مُساهمة من طرف some one في 2008-06-06, 11:47 pm



إن الإنسان لا يستطيع أن يعيش دون أن تكون لديه مجموعة من المباديء والقيم التى يحددها هو بنفسه سواء بشكل إرادى أو بشكل تلقائى لا شعوري. وعند غياب هذه المجموعة من القيم يصبح الإنسان في حالة من إنعدام التوازن والتخبط
وقد تطول مدة هذا الخلل فيدخل الإنسان في مرحلة المرض النفسى وقد تكون قصيرة وهذه تعتبر طبيعية حيث يراجع الإنسان نفسه من وقت لآخر
وبغض النظر عن مدى صواب وخطأ هذه المباديء التى يتبناها الإنسان فإنه يعتبرها أساساً لتصرفاته ومرجعاً لنفسه لأنه بطبعه لا يتحمل الشعور بأنه مخطأ أو أنه سيء. فحتى أعتى المجرمين كما أثبتت العديد من الدراسات يعتبرون أنفسهم أشخاصاً طيبين ويجدون لأنفسهم مبررات لأفعالهم حتى يحافظوا على صورتهم الجميلة أمام أنفسهم


يبدأ الإنسان بتكوين مبادئه للمرة الأولى أثناء طفولته بشكل غير واع من خلال فطرته التى فطر عليها بحب الخير.. ومن خلال التربية والمؤثرات البيئية والإجتماعية التى يتعرض لها. وفى خلال هذه الفترة تكون القيم الذاتية لدى الإنسان في أعلى درجات النقاء والصواب حتى أننا درجنا على استعمال مصطلح براءة الطفولة للتعبير عن هذا الصفاء والنقاء في قيم الإنسان الذاتية
ومع دخول الإنسان في مرحلة المراهقة تبدأ مجموعة جديدة من القيم بالتغلغل في الإنسان من خلال بداية إدراكه لبعض الظروف الواقعية في الحياة.. ومن خلال تفتح مشاعره وغرائزه المختلفة وسعيه لتلبيتها.. مضافاً إلى ذلك محاولته المستميتة لتقليد المثل الأعلى الذى يختاره كمعبر عن طموحه وأحلامه ورغبته في الحرية من القيود التى يشعر أنها تفرض عليه من الأهل والمجتمع بسبب صغر سنه
وعادة ما تكون هذه المجموعة من القيم الجديدة مزيجاً من قيم براءة الطفولة وقيم الكبار الذين له احتكاك مباشر بهم خلال هذه الفترة. ولكن عدم الاستقرار يعتبر أمراً طبيعياً خلال هذه المرحلة ويمثل شكلاً من أشكال النمو, لذا فعادة ما تتسم مرحلة المراهقة بنوع من الإضطراب النفسى ولذلك فهى تعتبر من أخطر المراحل العمرية من حيث الصحة النفسية, حيث أنه مع حدوث هذا الإضطراب يكون المراهق صيداً سهلاً لكثير من أنواع الإضطرابات النفسية المرضية خصوصاً في ظل الحضارة المدنية الحديثة ويصبح الأمر أكثر خطورة عندما لا تتوفر العناية النفسية المناسبة له من قبل الكبار



ثم يحين الدور على نقطة التوازن المتحركة حين يصبح الإنسان قادراً على انتقاء مبادئه بنفسه والتمييز بشكل واضح بين ما يقتنع به هو وما يكتسبه بحكم التعود أو التعامل مع المجتمع, وهذه تعتبر نقطة التحول بين مرحلة المراهقة ومرحلة النضج. وفى هذه النقطة يبدأ الإنسان بتحديد مجموعة ثابتة من القيم غير قابلة للتعديل.. ومجموعة أخرى أكثر مرونة يستطيع من خلال تغييرها ضمن حيز معين صعوداً أو هبوطاً إيجاد نقطة التوازن لنفسه طبقاً لمعطيات ومتغيرات الحياة والمجتمع من حوله
بشكل عام يمكننا تمثيل نقطة التوازن هذه على خط يمثل محور الخير والشر. ودائما يسعى الإنسان لإيجاد نقطة توازن له على هذا المستوى. وتكمن مشكلة الإنسان الحقيقية في هذا الوجود في المستوى الذى يختاره لنفسه لإيقاع نقطة التوازن عليه مع الأخذ بالاعتبار جميع العوامل التى تؤثر على اختياره هذا من ظروف الحياة الاقتصادية والاجتماعية. ومن نسميهم بالأشرار عادة ما يختارون لأنفسهم نقطة توازن منخفضة وكلما انخفض مستوى هذه النقطة كلما أصبحوا أكثر قرباً للشر منهم للخير
وعلى العكس فمن نسميهم بالطيبين عادة ما يختارون نقاط توازن عالية المستوى
ولكن, مع استمرار الصعود بعد حدود معينة يبدأ الإنسان باختيار نقطة التوازن في مناطق خطرة متطرفة في العلو تقود في النهاية إلى السقوط نحو قاع الشر وهذا ما نسميه بالتطرف
*******
من هنا يمكننا صياغة مشكلة الإنسان على أنها إيجاد المستوى المناسب لنقاط التوازن بحيث تظل في الوسط كما يقول الله سبحانه وتعالى: جعلناكم أمة وسطا.. بحيث يكون الصعود أو الهبوط من حولها ضمن النطاق المقبول من الخير والشر. والحقيقة أن هذا الإختيار صعب جداً فالعثور على الوسط خصوصاً في هذا الزمن الذى نعيشه الآن أصبح أمراً صعباً جداً



_________________

avatar
some one
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 275
العمر : 40
الهوايه : مصرى
تاريخ التسجيل : 18/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى