دخول

لقد نسيت كلمة السر

 
المواضيع الأخيرة
» ليتـك أنـت الميـت يا أبـي...!!
2010-11-19, 4:43 pm من طرف مشجع الزعيم

» جورج وعيد الأضحى
2010-11-19, 4:41 pm من طرف مشجع الزعيم

» إنما المؤمنون إخوة
2010-11-19, 4:39 pm من طرف مشجع الزعيم

» ذلك هو الفوز العظيم
2010-11-19, 4:36 pm من طرف مشجع الزعيم

» الكسل لايطعم العسل
2010-11-19, 4:33 pm من طرف مشجع الزعيم

» للاتصال 3000 دقيقه مجانا ولفترة محددة ادخل بسرعه
2009-10-09, 12:58 am من طرف مشجع الزعيم

» قوانين لن يسمح بتجاوزها
2009-10-09, 12:52 am من طرف مشجع الزعيم

» على السادة الاعضاء الدخول هنا فورا
2009-10-09, 12:46 am من طرف مشجع الزعيم

» من نحن
2009-10-06, 6:26 pm من طرف احمد صلاح

» شوفتو اللى حصل
2009-09-30, 9:21 pm من طرف بنت الاسلام

» الان ولفترة غير محدودة احجز مقعدك فى الجنة التذاكركتييير
2009-09-15, 9:51 pm من طرف moazhassan

» صحيت من النوم فجأة
2009-09-15, 9:22 pm من طرف moazhassan

» عايز فلوس على النت وتشترى اللى انت عايزية يبقى والله من هنا
2009-09-15, 9:15 pm من طرف moazhassan

» هل تعرف ماهى عقوبة الكذب عند النمل؟
2009-08-06, 11:23 am من طرف medo

» فيديو كليب سيطير النوم من عينك
2009-07-28, 12:35 pm من طرف moazhassan

» ملك لسنة واحدة فقط
2009-07-19, 1:08 am من طرف مشجع الزعيم

» مكتبة فديوهات لرائد التنميه البشريه الدكتور/ إبراهيم الفقي
2009-07-15, 1:19 pm من طرف muslema_99

» شعار الامتحانات
2009-04-29, 5:54 pm من طرف shmas_elasel

» ساكتة لسة!!!!!!!!
2009-04-29, 5:51 pm من طرف shmas_elasel

» صالات للجلوس............
2009-04-29, 5:46 pm من طرف shmas_elasel

 


فوز حزب العادلة و التنمية

اذهب الى الأسفل

فوز حزب العادلة و التنمية

مُساهمة من طرف engmohamed في 2007-07-30, 5:09 pm

اليهود والأكراد وشرائح واسعة من العلمانيين والشباب ورجال الأعمال ومؤيدون لحزب "السعادة" الإسلامي، فضلا عن بعض الأقليات بتركيا، كانوا من بين أبرز من صوتوا لحزب العدالة والتنمية (ذي الجذور الإسلامية) الذي اكتسح الانتخابات التشريعية الأخيرة، بجانب الكتلة التصويتية الرئيسية للحزب، حسبما رأى خبراء ومحللون في تصريحات خاصة لـ "إسلام أون لاين.نت" اليوم الإثنين.
وفيما يلي عرض لأبرز الشرائح التي صوتت للعدالة والتنمية وفق المصادر نفسها.
1 ـ اليهود: يقول المحلل السياسي التركي فايق بولوت إن اليهود بتركيا الذين تصل أعدادهم لنحو 40 ألف نسمة، منح معظمهم أصواتهم لحزب العدالة والتنمية، بناء على توجيهات من إسرائيل.
ويفسر المحلل التركي هذا الأمر بأن إسرائيل "على الرغم من تخوفها من حزب العدالة على خلفية جذوره الإسلامية عندما وصل للسلطة عام 2002، إلا أنها رأت بعد ذلك أن سياسته الخارجية غير معادية لها، فضلا عن أن العدالة والتنمية تربطه علاقات جيدة بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما يشجع إسرائيل على دعمه".
ومن جهته اعتبر المحلل السياسي التركي إبراهيم أقباب أن تصويت الأقلية اليهودية لمصلحة حزب العدالة والتنمية إنما يعود أيضا إلى أن "أعضائها يمثلون شريحة كبيرة من أصحاب الشركات والاستثمارات الكبيرة بالبلاد، وبالتالي صوتوا للعدالة المشجع على الاستثمار، والاستقرار الاقتصادي".
لكن الاطمئنان الإسرائيلي تجاه العدالة يشوبه الحذر، فصحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية في تعليقها اليوم على فوز العدالة والتنمية قالت: "إن السفارة الإسرائيلية في أنقرة تعرف كل نواب الحزب بالبرلمان وعلى علاقة طيبة بهم. ومع ذلك فقد حذرت المحافل الرسمية (الإسرائيلية) من أنه على المستوى المنظور، فإن هناك مجالا للقلق، حيث إنه من الممكن أن تتحول تركيا في ضوء تنامي اقتصادها واستمرار حزب العدالة في السلطة إلى قوة إسلامية عظمى قد تعدل من علاقتها مع إسرائيل".
2 ـ حزب السعادة: ومما ساهم في فوز العدالة والتنمية تصويت شرائح كبيرة من حزب "السعادة" ذي الجذور الإسلامية، برغم الانتقادات الحادة التي عادة ما يوجهها قادة "السعادة" للعدالة والتنمية، حيث يرون أنه "خرج بمواقفه السياسية عن الخط الإسلامي الصحيح".
وفي هذا يقول بولوت: "نسبة الأصوات التي حصل عليها حزب السعادة في الانتخابات لم تتخطَ 2.33% من مجموع الأصوات، وهو ما يدل على أن أكثرية عناصره صوتت لمصلحة العدالة والتنمية، خاصة الجناح الليبرالي في الحزب، على الرغم من الخلافات الكبيرة بين نجم الدين أربكان زعيم الحزب وبين قيادات العدالة والتنمية".
ويلفت أقباب إلى سبب آخر لدعم عناصر "السعادة" لحزب العدالة والتنمية، وهو "العلاقة الإنسانية العميقة التي تربط أبناء الحزبين، على المستوى الفردي، والتي لا تؤثر عليها أي خلافات على مستوى القيادات، ومن ثم حين توقع مسبقًا أبناء السعادة صعوبة حصول حزبهم على نسبة الـ 10% من مجموع الأصوات التي تدخلهم البرلمان، رأوا أنه بدلا من أن تذهب أصواتهم هباءً، فمن الأفضل أن يدعموا بها العدالة والتنمية في صراعه مع العلمانيين".
3 ـ العلمانيون: أثبتت نتائج الانتخابات التشريعية تصويت بعض العلمانيين لمصلحة منافسهم السياسي (حزب العدالة والتنمية)، وفي هذا يقول الدكتور محمد نور الدين الخبير في الشأن التركي، رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية بلبنان: "إن حزب العدالة نجح بقوة في أن يشق صف العلمانيين، ويضيق الخناق عليهم حتى في عقر دارهم، كما حدث في مدينة (أزمير) التي تعد أكبر معاقل العلمانية في تركيا؛ إذ اقتسم حزب العدالة مع أصحاب الأرض المقاعد العشرة لهذه المدينة".
بدوره، يعزو أقباب تصويت أعداد كبيرة من العلمانيين لحزب العدالة والتنمية "إلى أن الحزب الشعبي الجمهوري، أبرز المنافسين للعدالة، انتهج في حملته الانتخابية نهج التشدد تجاه العدالة والتنمية، وهو ما سرب لنفوس أنصاره أنه في حال فوز الحزب وتشكل حكومة سيهدد استقرار البلاد، والناخب التركي أيا كان انتماؤه السياسي لا يريد العودة لزمن التوتر في البلاد".
ويضيف على ذلك بولوت بأن "حزب العدالة نجح في اختراق قواعد العلمانيين من شباب الجامعات، والأوساط العمالية وإقناعهم ببرنامجه السياسي؛ فصوتوا له، علما بأن من يتمسك بالعلمانية في تركيا نخب ثقافية في الغالب معظمهم من أساتذة الجامعات وبعض كبار القضاة، أما الشباب فيتوجهون شيئا فشيئا تجاه العدالة والتنمية، وهو ما أثبتته الانتخابات الأخيرة".
4 ـ الأكراد: هم من أبرز الأقليات التي صوتت بقوة لحزب العدالة والتنمية، لدرجة أن أبناء مدينة ديار بكر، أحد أهم المعاقل الكردية في شرق البلاد، صوتوا لمرشحين من العدالة والتنمية على حساب مرشحين أكراد مستقلين.
ويفسر بولوت تصويت الأكراد للعدالة والتنمية؛ بأنهم يرونه "الأقل عداء لهم مقارنة بالحزب الشعبي الجمهوري وحزب الحركة القومية، كما لا يؤيد، على الأقل حتى الآن، التدخل العسكري لضرب الأكراد في شمال العراق".
5 ـ الأرمن والسريان: من الأقليات الأخرى التي صوتت للعدالة والتنمية، طائفة "الأرمن"، وطائفة "السريان"، ويعزو بولوت ذلك لأن هاتين الطائفتين المسيحيتين دائما ما تصوت لمصلحة الحزب الحاكم في الانتخابات أيا كان انتماؤه السياسي، وباعتبار أن العدالة في هذه الانتخابات كان هو الحزب الحاكم فصوتوا له. ويفسر بولوت ذلك بأن "الأرمن والسريان لا يميلون إلى التغييرات السياسية الكبرى".
6 ـ شرائح اجتماعية: هناك شرائح اجتماعية صوتت بقوة لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية، أهمها رجال الأعمال، والشباب من طلبة الجامعات.
ويرجع أقباب تصويت قطاع مهم من رجال الأعمال للعدالة لأنه حزب يسير في مسيرة الإصلاح الاقتصادي منذ عدة سنوات، كما أنه قاد تركيا لتكون محط أنظار الاستثمارات الأجنبية، وهذه الإجراءات التي تمثل بيئة خصبة للاستقرار، هي ما دفعت رجال الأعمال للالتفاف حول أردوغان وحزبه، فضلا عن أن الحزب رشح على قوائمه بعض رجال الأعمال.

وفيما يتعلق بتصويت نسبة كبيرة من الشباب للعدالة والتنمية فيقول أقباب: "حزب العدالة نجح في أن يستقطب قطاعات كبيرة من الشباب الذي لا يعنيه سوى الحصول على فرصة عمل، ومن ثم اتجه نحو الحزب الذي يعده بها، وترك الأحاديث النخبوية التي تتحدث عن الصراع العلماني ـ الإسلامي، فهذه الأمور لا يضعها في اهتمامه.
avatar
engmohamed
واخدها فتونه
واخدها فتونه

ذكر عدد الرسائل : 219
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 17/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gannahgroup.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى