دخول

لقد نسيت كلمة السر

 
المواضيع الأخيرة
» ليتـك أنـت الميـت يا أبـي...!!
2010-11-19, 4:43 pm من طرف مشجع الزعيم

» جورج وعيد الأضحى
2010-11-19, 4:41 pm من طرف مشجع الزعيم

» إنما المؤمنون إخوة
2010-11-19, 4:39 pm من طرف مشجع الزعيم

» ذلك هو الفوز العظيم
2010-11-19, 4:36 pm من طرف مشجع الزعيم

» الكسل لايطعم العسل
2010-11-19, 4:33 pm من طرف مشجع الزعيم

» للاتصال 3000 دقيقه مجانا ولفترة محددة ادخل بسرعه
2009-10-09, 12:58 am من طرف مشجع الزعيم

» قوانين لن يسمح بتجاوزها
2009-10-09, 12:52 am من طرف مشجع الزعيم

» على السادة الاعضاء الدخول هنا فورا
2009-10-09, 12:46 am من طرف مشجع الزعيم

» من نحن
2009-10-06, 6:26 pm من طرف احمد صلاح

» شوفتو اللى حصل
2009-09-30, 9:21 pm من طرف بنت الاسلام

» الان ولفترة غير محدودة احجز مقعدك فى الجنة التذاكركتييير
2009-09-15, 9:51 pm من طرف moazhassan

» صحيت من النوم فجأة
2009-09-15, 9:22 pm من طرف moazhassan

» عايز فلوس على النت وتشترى اللى انت عايزية يبقى والله من هنا
2009-09-15, 9:15 pm من طرف moazhassan

» هل تعرف ماهى عقوبة الكذب عند النمل؟
2009-08-06, 11:23 am من طرف medo

» فيديو كليب سيطير النوم من عينك
2009-07-28, 12:35 pm من طرف moazhassan

» ملك لسنة واحدة فقط
2009-07-19, 1:08 am من طرف مشجع الزعيم

» مكتبة فديوهات لرائد التنميه البشريه الدكتور/ إبراهيم الفقي
2009-07-15, 1:19 pm من طرف muslema_99

» شعار الامتحانات
2009-04-29, 5:54 pm من طرف shmas_elasel

» ساكتة لسة!!!!!!!!
2009-04-29, 5:51 pm من طرف shmas_elasel

» صالات للجلوس............
2009-04-29, 5:46 pm من طرف shmas_elasel

 


الثرثرة.. الفراغ القاتل

اذهب الى الأسفل

الثرثرة.. الفراغ القاتل

مُساهمة من طرف Eng_metwaly في 2007-08-23, 4:45 pm

الثرثرة.. الفراغ القاتل


الثرثرة عادة ذميمة تصيب الرجال والنساء على السواء، وقد تكون في بدايتها مجرد (تضييع وقت) ولكنها في النهاية قد تؤدي إلى خراب البيوت وتدمير الأسر، وتتسبب في مشاكل عديدة داخل الأسرة الواحدة وفي محيط علاقاتها بما حولها من الأسر، بل ويمكن أن تكون مدمرة للمجتمع كما أن لها خسائر مادية واجتماعية عديدة! وهي وإن كانت عادة سيئة للرجل والمرأة إلا أنها ترتبط أكثر بالمرأة وقد تتحول عندها من عادةٍ أو هواية إلى مرضٍ يصعب علاجه.



الانفصال هو الحل

يقول سالم عبد الحميد علي (مدرس): لا أعرف لماذا تُضيِّع المرأةَ وقتها في كلامٍ لا يُفيد لقد تحوَّلت حياة شقيقي إلى جحيمٍ بسبب هذه العادة السيئة، فزوجته ليس لديها شيء يشغلها سوى الثرثرة على حساب الاهتمام بزوجها وحقوقه عليها إلى جانب إهمالها شئون بيتها وحتى شئونها الخاصة، والحقيقة أن شقيقي استنفد معها كل محاولات الإصلاح لكن دون جدوى، وكان الانفصال هو الحل الوحيد كي ينهي تلك الحياة البائسة، والحمد لله لم يكن هناك أبناء وإلا كانت الخسائر سوف تتضاعف، وما أكثر الزيجات التي انفرط عقدها بسبب هذا الداء الخطير.



عاشقة الثرثرة

منى (طالبة بكلية الآداب قسم تاريخ جامعة القاهرة) إحدى ضحايا الثرثرة تقول: أمي عاشقة للثرثرة لا وقتَ لديها لأي شيء آخر، أهملت كل شئون أبي وجعلته يقضي معظم وقته خارج البيت، كما أهملت كل شئوننا، ونجم عن ذلك فشل شقيقي الأكبر وعدم حصوله على الثانوية العامة.



للأسف، إننا أسرة واحدة ولكن لا يجمعنا سوى المكان فقط، فلا يوجد حوارٌ مشتركٌ ولا يوجد اهتمامٌ متبادل، أمي لا وقتَ لديها كي تستمع لمشاكلنا، لا وقتَ حتى لتعبر عن مشاعرها تجاهنا، كما أن البيت لا يخلو من الصديقات، فأمي تحرص على إقامة الحفلات والعزومات حتى تُوفِّر لنفسها المناخ المناسب لممارسة هوايتها المفضلة، وبالطبع هذا الأمر يُدمِّر ميزانية البيت تمامًا، ومن ثَمَّ تنشب الخلافات بين أبي وأمي.. لقد حوَّلت أمي حياتنا جميعًا إلى جحيم، ورغم كل المشاكل التي تعيشها أسرتي إلا أن أمي تصرُّ على عدم الإقلاع عن الثرثرة.



المرارة والضيق

ويرى محمد سعيد (موظف) أن الثرثرة أسوء صفة تتصف بها المرأة، فهي صفة يصعب بل يكاد يكون التعايش معها مستحيلاً، فعلى الرغم من حبي الشديد لزوجتي إلا أني أعيش في تعاسةٍ لا تنتهي، زوجتي وصل الأمر بها إلى حدِّ إفشاء أدق تفاصيل أسرار حياتنا الخاصة، وهذا الأمر جعل هناك شرخًا عميقًا في علاقتي بها.. ولقد كنتُ أتحمَّل آثار هذه العادة؛ حيث فواتير التليفون المرتفعة وإهمال كل أمور بيتنا والاعتماد على والدتها في تلك الأمور، كما أنها تركت مسئولية تربية أطفالنا للمربية، كل هذا لكي تتفرَّغ هي للحديث مع صديقاتها.
لكني أعترف بشعوري بالمرارة والضيق وبانخفاض أسهم زوجتي لديَّ وكثيرًا ما تحدثتُ معها في هذا الأمر، وكثيرًا ما وعدتني بالتغيير لكن سرعان ما تعود ولا أعرف إلى متى يمكنني تحمل ذلك؟



الإدمان والزواج العرفي


محمد إسماعيل فؤاد (أخصائي اجتماعي) يؤكد أن على الأم أن تستشعر مسئوليتها وواجباتها تجاه أبنائها، وأن تبذل جهودها في إقامة قنوات حوار وصداقة مع أبنائها، بدلاً من تضييع أوقاتها في الحديث مع صديقاتها بحق ودون وجه حق؛ وذلك لأن الأبناء في مراحل كثيرة من حياتهم يريدون أن يشعروا بأن الآباء والأمهات يكترثون بمشكلاتهم وهمومهم ويستمعون إليهم.



ويقول: إن عدم مصادقة الأبناء والبنات وعدم إقامة حوار معهم، والانشغال عنهم من شأنه أن يُقيم حاجزًا نفسيًّا بين الأبناء والآباء ويُسهم في عدم الاستقرار، ومن ثَمَّ ضياع الأبناء وانحرافهم وكثير من حالات الإدمان والزواج العرفي وكافة صور الانحراف المختلفة والتي أصبحت منتشرةً بنسبٍ مخيفةٍ إنما هي راجعة إلى إهمال الوالدين لأبنائهما وخاصةً الأم.



تكرس الثرثرة

ويرى الدكتور الحسيني عبد المنعم (أستاذ علم النفس بكلية التربية جامعة الإسكندرية) أن الدوافع التي تقود المرأة إلى الثرثرة وإفشاء الأسرار يعود معظمها إلى عوامل بيئية، وأن الإناث أكثر طلاقةً لغويةً من الذكور، وهن الأكثر ثرثرةً؛ ولذلك لا تجتمع امرأة بأخرى إلا وتكون بينهما مبارزةً في الثرثرة والتعبير عن أشياء مكبوتة بداخلهما، وهناك أسباب أخرى مثل الشعور بالفراغ وحب الاستطلاع والرغبة في تحقيق الذات وفقدان آلية الحوار مع الزوج.



وهناك أسباب تُسهم في تكريس هذه الثرثرة لدى النساء ومنها: أن معظمهن يمكثن في البيوت وكل اهتماماتهن تنحصر في مسائل اجتماعية، ومسائل الأكل والشرب والموضة والتسوق والحديث عن الأزواج، ومما يسَّر ذلك جهاز التليفون، فهي تستغل وجود الأولاد في المدارس وغياب الزوج وقيام الخادمة بالأعباء المختلفة، وتتفرغ للحديث مع هذه وتلك، يُضاف إلى ذلك أن كثيرات من النساء لا يكففن عن الحديث في هواتفهن.



ويرى د. الحسيني أن إفشاء الأسرار الزوجية ظاهرة خطيرة، يمكن أن تدفع ثمنها الأسرة، كما أن إفشاء الأسرار يؤدي إلى فتور العلاقات بين الزوج والزوجة، والانشغال بالثرثرة يهدر وقت الأبناء وينقل العدوى إليهم.



ويقول د. الحسيني: إن مواجهة العادة الذميمة ينبغي ألا يكون باتباع أساليب عنيفة؛ لأن العنف لا يولد إلا عنفًا، والمرأة بالذات لا يصلح معها العنف، وعلى الزوج أن ينصح زوجته ويؤكد لها قدسية أسرار البيت، كما أن عليه أن يستخدم أسلوب العقاب السلبي كالحرمان من بعض الأشياء التي تحبها، وعلاج هذه الثرثرة ممكن من خلال عوامل عدة: تقوية الوازع الديني عند المرأة، وشغل المرأة بقضايا مهمة مثل هموم الأمة، وكذلك اهتمام المرأة بأولادها ومتابعة دروسهم وحل مشكلاتهم، وإقامة حوار مع الزوج والأبناء، وتكوين علاقات مع صحبةٍ صالحةٍ من النساء.



قصور عملية التنشئة

ويؤكد الدكتور حمدي طلبة (أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة الزقازيق) أن الثرثرةَ تعني كثرة الكلام دون أن يكون هناك سبب لذلك، ودون أن يكون هناك معنى مفيد لهذا الكلام أو هدف يسعى المثرثر لتحقيقه، ويقول إنها ظاهرة تنتشر بنسبة كبيرة بين النساء، وإن كانت موجودة أيضًا بين الرجال، ولكن بنسبة أقل بكثير والحقيقة أن هناك مجموعةً من العوامل الدينية والاجتماعية والثقافية وراء انتشار تلك الظاهرة السيئة منها: الفراغ الذي قد تعاني منه الزوجة، وكذلك عدم الوفاق بينها وبين زوجها؛ الأمر الذي يجعلها تحاول الهرب من حياتها الزوجية بالثرثرة وشغل وقتها بعيدًا عن التفكير في مشاكلها.



كما أن فراغ الشخصية الديني والفكري عامل أخير يرجع في الأساس إلى حدوث قصور في عملية التنشئة الاجتماعية والدينية؛ حيث تتعلم المرأة من البداية أمورًا وسلوكياتٍ وعاداتٍ لا تصل بها في مجملها لأن تكون شخصيتها متكاملة البناء النفسي والاجتماعي، كما أن الشعور بالنقص وضعف القدرات يدفع المرأة للثرثرة.



وعلماء النفس هنا يؤكدون أن الانحراف في السلوك بأنواعه المختلفة عن أي سلوكٍ صحيح، يرجع في كثيرٍ من الأحيان إلى شعور الفرد بالنقص، وأنه أقل من الآخرين، حيث يحاول الفرد إثبات عكس ما يشعر به بطريقة عادةً ما تكون خاطئة، وقد يكون وراء الثرثرة محاولة لتبرير موقف خطأ، فالمرأة الثرثارة ترى دائمًا أنها على حق، حتى وإن كانت مخطئة وتسعى من خلال الكلام لإثبات وجهة نظرها.. وحب الظهور أيضًا عامل يسهم في انتشار الظاهرة، فأحيانًا تشعر المرأة أن كثرة حديثها يزيدها مكانةً بين مَن حولها، ويجعلها نجمة مميزة، ولذلك فهي تحرص دائمًا من خلال الكلام للسيطرة على 75% من المساحة الزمنية لأي حديثٍ تكون فيه.



التصدع الأسري!

ويضيف أن الآثار الاجتماعية الناجمة عن ثرثرة الزوجة خطيرة، بل إنها قد تؤدي في بعض الحالات إلى انهيار الأسرة وتفككها والزوجة الثرثارة تحول حياتها وحياة مَن حولها إلى جحيم، فهي تهمل أمورها الشخصية وتهمل زوجها وحقوقه عليها، ومن ثَمَّ يبحث عن البدائل، وعن مَن يهتم به خارج المنزل سواء كان ذلك بطرق شرعية أو غير شرعية، وقد ينهي حياتها الزوجية بالطلاق ليبدأ حياةً جديدة، كما تهمل الزوجة حقوق أبنائها ومسئوليتها تجاههم، ومن ثَمَّ يحدث التصدع الأسري والتفكك.



كما يجب ألا ننسى أن الزوجة الثرثارة كثيرًا ما تنفق ميزانية أسرتها على فواتير التليفونات والولائم واللقاءات التي تحرص على تنظيمها كي تُوفِّر لنفسها الجو الذي تحتاجه لممارسة هوايتها المفضلة، والأمر هنا قد يصل إلى حدِّ إغراق الأسرة في الديون.



وللحد من ظاهرة ثرثرة الزوجات يقول الدكتور حمدي طلبة: يجب على الأزواج ألا يهملوا زوجاتهم، وأن يحرصوا على الاهتمام بهن ورعايتهن ومشاركتهن كل المسئوليات والاهتمامات.. وعلى الزوجة الثرثارة أن تدرك خطورة ما تقوم به في وقت فراغها، وعليها أن تجعل هذا الوقت في ما يعود عليها وعلى أسرتها بالنفع، وألا تهمل حقوق زوجها وأبنائها، وكذلك شئون بيتها، وألا تضيع وقتها فيما لا يفيد ولتعي أن كثرة الكلام توقعها في الخطأ، وعليها التمسك بكل تعاليم الدين وما حثَّ عليه من أخلاقيات وسلوكيات، وتبتعد عن كل ما نهى عنه، وأن تقدم لأبنائها القدوة الحسنة لكي تحافظ على كيان أسرتها، ولتعلم أن تفوقها وتميزها يكون في محافظتها على استقرار حياتها الزوجية وفي نجاح زوجها وأبنائها.



حياة لا تُطاق!

ويوضح فضيلة الشيخ فرحات السعيد المنجي (وكيل الوزارة السابق بالأزهر) الأسس التي بينها الرسول- صلى الله عليه وسلم- لاختيار الزوجة معلومة، لو اتبعها المسلم لكانت عنده السعادة، أما الشقاء كله فهو أن يكون تحت الرجل زوجة لا توافقه طبعًا وميولاً، خاصةً الثرثرة فهي عادة ذميمة تجعل الحياة لا تُطاق معها.



ويؤكد أن الزوجة الثرثارة تحيل البيت إلى جحيم والزوجة الثرثارة يضيق الله عليها في الرزق وحياتها، كما يقول رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "ثلاث من الفواقر (الفاقرة‏:‏ الداهية يقال‏:‏ فقرته الفاقرة، أي كسرت فقار ظهره‏)‏:‏ إمام إن أحسنت لم يشكر وإن أسأت لم يغفر، وجار إن رأى خيرًا دفنه وإن رأى شرًا أشاعه، وامرأة إن حضرت آذتك وإن غبت خانتك".



المرأة الثرثارة كثيرة الكلام والهذيان يكون فكرها ضحلاً لا تُفكِّر فيما تقول ولا تجاوز كلامها لسانها، وبالتالي تكون سيئة الخلق، ولا تراعي حق الزوج، وهذا بخلاف إهمال تربية أبنائها؛ لأن شخصيتها تكون غير سوية، وهي بكل هذا تكون قد جنت على نفسها وعلى زوجها وكذلك أبنائها، كما أن الأمر يتعدى نطاق الأسرة ليشمل جيرانها وأصدقائها.. فمن المؤكد أن كثرةَ كلامها معهم يجر عليها الكثير من المشاكل وقد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن المرأةَ الثرثارة تنتهي حياتها بصورةٍ غير طبيعية، فإما أن تُصاب بلوثةٍ عقليةٍ بعد إحجام الناس عنها، أو أن زوجها وأبناءها يعاملونها كمَن أُصيب بشيء في عقله.



وعلى أي حالٍ فعلى المرأة كثيرة الكلام أن تُدرك أن كثرة الجدال والمناقشة أمرٌ يبغضه الشرع، وهي بفعلها ذلك تكون قد أخذت صفةً من صفات اليهود وهي صفة الجدال؛ حيث يقول الرسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "إنما أهلك من كان قبلكم كثرة سؤالهم"، ويقول أيضًا: "إن الله حرم عليكم: عقوق الأمهات ووأد البنات، ومنع وهات. وكره لكم: قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال" (أخرجه البخاري)، كما أن الثرثارة تكون كثيرة الكلام بسبب وبدون، وهذا أيضًا أمرٌ سيء ومرفوض.. "وهل يكب الناس على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم" وكثرة الكلام توجب الخطأ دائمًا.



تغيير النظرة

أما الدكتور محمد رأفت عثمان- عضو مجمع البحوث الإسلامية والعميد الأسبق لكلية الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر- فيقول: الثرثرة أمر سيء للغاية، فالكلام الكثير دون مبرر ما هو إلا ضياع الوقت في أمورٍ لا تُفيد ويترتب عليها إهمال الزوجة في بعض الواجبات الأساسية وإهدار الوقت بهذه السهولة أمر لا يصح إطلاقًا، والزوجة الثرثارة يجب عليها استغلال وقتها بما ينفع أسرتها ومجتمعها، وعليها تغيير نظرتها إلى الطريقة التي تشغل بها وقت فراغها إلى جهاز التليفون والذي تعتبره وسيلةً لقضاء وقت الفراغ وتناول موضوعات متعددة دون مبرر لذلك، وتلك نظرة غير سليمة اقتصاديًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا، فهي تدمر ميزانية الأسرة خاصةً في ظل الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تعيشها الأسر الآن.



ومن الناحية الاجتماعية، فإن الموضوعات عند محبات الكلام يؤدي بعضها إلى الآخر ويتسلسل الكلام وتُنشر الخصوصيات والأسرار، وقد تبدأ الغيبة والنميمة، وتلك الأضرار غير قاصرة على أحاديث التليفون بل تقع أيضًا في الجلسات والتجمعات النسائية.



وعلى المرأة الثرثارة أن تعي جيدًا قيمة الوقت وأهمية استثماره فيما يفيد، ولننظر إلى المرأة الغربية التي أخذت جوهر الدين الإسلامي وأدركت أنه يحث على عدم إهدار الوقت واستثماره فيما يفيد الفرد ومجتمعه لا أن يضيعه فيما لا يفيد.






نقلا عن : إخوان أون لاين



avatar
Eng_metwaly
قربت كتير
قربت كتير

ذكر عدد الرسائل : 321
العمر : 29
الهوايه : حاجات كتير
تاريخ التسجيل : 01/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الثرثرة.. الفراغ القاتل

مُساهمة من طرف NOR_ELGENAN في 2007-08-24, 6:36 am

ما شاء الله الموضوع هايل

شكلى سبت مقر الاخوان فى الجامعه علشان ادخله هنا ههههه الله المستعان
avatar
NOR_ELGENAN
الباشا الكبير
الباشا الكبير

انثى عدد الرسائل : 552
تاريخ التسجيل : 23/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الثرثرة.. الفراغ القاتل

مُساهمة من طرف Eng_metwaly في 2007-08-24, 11:46 am

أهم حاجة أن أنت تكونى بتستفادى من المكان اللى انتى فيه وكمان باتقدمى شئ يفيد المجتمع اللى حواليكى لأن النبى صلى الله عليه وسلم يقول ((خير الناس أنفعهم للناس))
avatar
Eng_metwaly
قربت كتير
قربت كتير

ذكر عدد الرسائل : 321
العمر : 29
الهوايه : حاجات كتير
تاريخ التسجيل : 01/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الثرثرة.. الفراغ القاتل

مُساهمة من طرف NOR_ELGENAN في 2007-08-24, 10:03 pm

طبعا هايل انا فاهمه كدا والا مكنتش دخلت هنا انا مش يهمنى تصنيفات اد الافاده ربنا يعزك هعملكم موضوع حلو لكن انا عاوزه اعرف احط موضوع ازاى مش فى اقسام للمنتدى عامه لو حد يعرف يقولى جزيتم خيرا
avatar
NOR_ELGENAN
الباشا الكبير
الباشا الكبير

انثى عدد الرسائل : 552
تاريخ التسجيل : 23/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الثرثرة.. الفراغ القاتل

مُساهمة من طرف NOR_ELGENAN في 2007-08-25, 8:31 pm

جزاك الله خيرا على موضوعك

وننتظر مشاركات وموضوعات اخرى تكون بنفس هذا المستوى الجيد من القيمه
avatar
NOR_ELGENAN
الباشا الكبير
الباشا الكبير

انثى عدد الرسائل : 552
تاريخ التسجيل : 23/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الثرثرة.. الفراغ القاتل

مُساهمة من طرف for islam في 2007-11-28, 8:49 pm

موضوع جميل أحييكـ عليه ,,

بس عايزه أقول حاجه :: هو ليه مفيش توازن في الحياه ؟؟؟

أهمـ شيئ التوازن ,, لأن التمادي في فعل الشيئ يسبب مخاطر شديده ,, ذكرت أنت منها الكثير ,,

في النهايه تقبل مروري وتعليقي ,,

خالص التحيه ,,
avatar
for islam
قشطه عليه
قشطه عليه

انثى عدد الرسائل : 273
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى